الأسهم الرقمية لعام 2020 | أحسن طرق الإستثمار في السعودية

الأسهم الرقمية
الأسهم الرقمية

الأسهم الرقمية مصطلح قد يبدو غريباً على الأسماع نظراً لأنه مفهوم حديث نسبياً! الكل تقريباً يعرف ما هي الأسهم وطرق تداولها في سوق الأوراق المالية، وكذلك الغالبية تعرف ما هي العملات الرقمية والمشفرة! لكن الدمج بينهما ربما يبدو عسيراً على الفهم..

دعونا نتعرف معاً على ما هي تلك الأسهم الرقمية وما هي حقيقة وجودها؟! ونشرح كيفية تداولها ومميزاتها ومستقبل تلك الاسهم الرقمية لعام 2020! ونجيب على كل ما قد يدور بأذهانكم من أسئلة واستفسارات تجاه تلك الأسهم الرقمية والمشفرة في مقالنا هذا حول الاسهم الرقمية لعام 2020..

إفتح حساب تداول بالبيتكوين الآن

تداول الأسهم الرقمية وسوق الأوراق المالية في العصر الحديث

لم يعد تداول الأسهم كما كان في الماضي! حيث البورصة المزدحمة بالسماسرة والضجيج والآذان المترقبة لسماع جديد الأخبار أو الأعين المتعلقة بمؤشرات الأسهم الصاعدة والهابطة! الآن صار كل شيء يمكن أن يتم عبر الإنترنت بضغطة واحدة في أي وقت ومن أي مكان! وبوسعك أن تشتري وتبيع الأسهم في بورصة ناسداك الأمريكية الشهيرة بينما أنت مسترخي على أريكتك! هذه الشركات مثل فيسبوك وآبل وجوجل وانتل متاحة لك للاستثمار فيها بالفعل! كما يمكن تداول مؤشرات الفروقات، وهي الصورة الأحدث والأفضل للاستثمار في الأسهم عبر الإنترنت..

ماذا بعد ذلك؟! بعد كل هذا التطور ما الذي كان يمكن أن نتوقعه لمستقبل ذلك التداول وأساليبه؟ّ! الآن جاء دور الأسهم الرقمية لتكون الحلقة التالية في سلسلة التطور التكنولوجي والمالي لعملية تداول الأسهم! لكن قبل أن نتعرف عليها دعونا نلقي نظرة كذلك على العملات الرقمية من أجل أن نفهم تلك الأسهم بوضوح.

نظرة على العملات و الأسهم الرقمية

العملات الرقمية هي التطور المنطقي للعملات الورقية التقليدية التي طالما تعامل بها الناس عبر عقود! حتى قبل ظهور العملات الرقمية الذي بدأ مع البيتكوين كان حجم التعامل بتلك العملات الورقية قد بدأ بالانكماش! وظهرت إلى الوجود الشيكات وبطاقات الائتمان والتحويلات عبر البنوك الالكترونية حتى بدا من الواضح أن النقود التقليدية في طريقها للانقراض! لكن الضربة القاصمة التي وجهت لوجود تلك العملات الورقية كانت بظهور تلك الصورة الأكثر عملية وتحرراً وهي العملات المشفرة! فحتى مع وجود بطاقات الائتمان والتعاملات البنكية الالكترونية كان الأمر برمته ما زال مراقباً وتحت سيطرة وأعين الحكومات والبنوك! وهذا ما لا يليق بالحرية والخصوصية التي توفرها لنا التكنولوجيا ووسائل الحماية والحفاظ على الأمان في عصرنا هذا!

العملات الرقمية هي عملات ليس لها وجود حقيقي إلا عبر نظام إلكتروني محمي ومشفر ولا يمكن تتبعه! على الرغم من ذلك الوجود غير المادي فإن لها قيمة فعلية يمكن بواسطتها الشراء أو التحويل أو أي معاملة مالية مثل غيرها من النقود، ويمكن شراؤها والتعامل بها ببساطة عن طريق إنشاء حساب عبر الإنترنت مثل حسابات التداول.

إذاً كان من المنطقي ظهور تلك العملات الرقمية التي لا تخضع لسيطرة أو لرقابة أي هيئة أو جهة أياً كانت! هذه العملات التي أصبح بإمكان الجميع الوصول إليها مثل الهواء، وجعلت التعاملات المالية غاية في السهولة مثل التنفس!

لكن ما الذي يربط بين تلك العملات المشفرة وبين الأسهم؟ وكيف تم الدمج بينهما لتظهر الاسهم الرقمية إلى الوجود؟!

إبدء بتداول البيتكوين و اجني الآف الريالات الآن

ما هي الأسهم الرقمية؟ ومتى ظهرت؟

الأسهم الرقمية هي إصدارات رمزية أو كودية من الأسهم.  كل رمز واحد يساوي في الأساس سهماً واحداً! مثال على ذلك فإن سهماً رقمياً واحداً لتسلا يساوي سهماً واحداً من أسهم تسلا العادية!  لكن تلك الرموز المميزة تستند بطبيعة الحال إلى تقنية بلوكتشين ويتم إصدارها في مجموعات متعددة مثل الإيثريوم!  يمكن تداول الأسهم الرقمية حتى عندما تكون البورصات مغلقة لأن الرموز نفسها غير مدرجة في البورصات مثل بورصة نيويورك أو ناسداك! بدلاً من ذلك تكون تلك الرموز موجودة في نظام تشفير أو تبادل أصول رقمي مفتوح بشكل عام على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع! في كثير من الحالات يحق لأصحاب الاسهم الرقمية الحصول على أرباح الأسهم المدفوعة لأصحاب الأسهم، مثلهم مثل حملة الأسهم العادية.

 

تفتح الأسهم الرقمية فرص تداول جديدة لأنها تتيح للمستثمرين الوصول إلى أسواق مختلفة على مستوى العالم قد لا يكونون قادرين على الوصول إليها! على سبيل المثال يمكن للمتداول المقيم بالمملكة العربية السعودية والذي لا يملك إمكانية الوصول إلى أسهم الشركات الأمريكية مثل شركة تسلا، الاستثمار الآن في الشركة عبر الاسهم الرقمية.

نظرًا لأن الأسهم الرقمية ليست مثل عقود الفروقات ذات الرافعة المالية، فلا توجد تكاليف حمل لأصحاب الأسهم المكودة!  يتم دعم كل رمز بنسبة 1: 1 بحصة واحدة من الأسهم الحقيقية. هذه الأسهم محفوظة في حساب منفصل.

بهذه الطريقة يتحول سوق الأوراق المالية إلى التكويد عبر تقنية بلوك تشين، والجدير بالذكر أن أول شركة تقدم الاسهم الرقمية كانت هي DX Exchange وهي بورصة تشفير خاضعة لرقابة ناسداك. تم إطلاقها في 7 كانون الثاني (يناير) 2019. ويتوقع أن يشهد العام 2020 الكثير من التوسع في وجود وانتشار تلك الأسهم.

الأسهم الرقمية