العملات للمبتدئين | 7 أساليب لتطوير أرباحك من العملات

تجارة العملات

 

إذا كنت مثل الكثير من المستثمرين من جميع أنحاء العالم الذين بدأوا يجدون طريقم إلى تحقيق الأرباح والمكاسب الرائعة عبر تداول العملات! وعرفت القيمة الحقيقية والفرص الهائلة التي تذخر بها تجارة الفوركس فأنت بحاجة إلى معرفة الطرق والأساليب الأكثر فعالية لتطوير أرباحك من العملات!

أما إذا كنت في مرحلة البحث عن أفضل الطرق للاستثمار فاحتفظ بهذا الدليل من الأساليب السبعة! لأنك سوف تحتاجه حتماً في المستقبل القريب! لأن الجميع تقريباً ممن سلكوا نفس طرق البحث عن أفضل وسائل الاستثمار ربحاً وأكثرها قرباً إلى روح العصر التكنولوجي الذي نحيا فيه، جميعهم تقريباً توصلوا إلى النتيجة نفسها ووجدوا غايتهم في تجارة العملات والبيتكوين وسوق الفوركس.

هذه الأساليب السبعة الأكثر فعالية من أجل زيادة المكاسب ومضاعفة الأرباح هي نتاج خبرة وتجارب شخصية لكاتب هذا المقال! بالإضافة إلى خلاصة تجارب الكثير من القراء والأصدقاء في مجال تجارة العملات! إليكم هذا الدليل الأكثر أهمية حول العملات | 7 أساليب لتطوير أرباحك من العملات..

أسهل طريقة للحصول على دخل إضافي من المنزل

العملات | حول الأساليب السبعة الأكثر فعالية لزيادة الأرباح من تجارة العملات

منذ أن بدأت تجربتي الشخصية مع تجارة العملات ودخلت إلى ذلك العالم السحري المختلف تماماً عن أي عالم آخر! الفوركس لا يشبه أي سوق آخر، ربما كان بالنسبة لي يشبه أكثر بلاد العجائب التي دخلتها أليس! منذ تلك اللحظة الفارقة وعلى مدار سنوات قمت فيها بتحقيق الكثير من الانتصارات ولم تخلُ من بعض الهزائم الصغيرة! وأنا أقوم بتجميع الكثير من الخبرات والنصائح وأحاول بلورتها إلى خطط جعلت مني متداولاً أفضل كثيراً مما أظن بنفسي!

في كل يوم كنت أتعلم شيئاً جديداً أو ألاحظ خطأ كان علي تجنبه لاحقاً أو أضيف ملاحظة جديدة! وبمرور الأيام تكونت لدي قائمة طويلة اختصرتها وجمعتها في أهم 7 نقاط على الإطلاق! وهذه هي الأساليب السبعة لتطوير أرباحك من العملات.

لن أطيل عليكم، فقط أريد أن أقول قبل استعراض تلك الأساليب أن تلك القائمة ليست جامدة! يمكنكم إذا شئتم تحويرها وتخصيصها لتتناسب معكم، وكذلك يمكنك إضافة أو استبدال بعض الأساليب حتى تصبح قائمتك أنت الشخصية!

 

الأسلوب الأول: واظب على التعلم!

قد تشعر في لحظة ما أنك قد عرفت كل شيء عن الفوركس والعملات واستراتيجيات التداول والتحليل الفني! وهذا أكبر خطأ يمكن أن ترتكبه في حق نفسك! في الحقيقة أنت بحاجة دائمة إلى مواصلة تعلم استراتيجيات جديدة ومعرفة المزيد من خبايا وأسرار التداول! دائماً ما يستجد شيء، حاول أن تتقن اللغة الإنجليزية للاطلاع أولاً بأول على المصادر الأصلية للخبراء العالميين في مجال التداول.

الأسلوب الثاني: ابق مبتدئاً دائماً!

الثقة الزائدة لن تقودك سوى إلى الخسارة! حاول أن تتصرف دائماً بحذر المبتدئين حتى تنال حظ المبتدئين في المكسب! أحياناً يحتاج الأمر إلى حس المغامرة، لكن خض المغامرة وأنت مفتوح العينين وجاهز للتوقف في أية لحظة! لا تتوقف لحظة عن مراقبة السوق، إذا كنت تتداول فراقب أرباحك وخسائرك! وإذا قررت الحصول على هدنة فلا تتوقف عن مراقبة حركة السوق.

الأسلوب الثالث: استخدم فرامل اليد!

أحياناً ننساق وراء الربح المبدئي وتغرينا البدايات الجيدة في مطاردة مزيد من الربح الذي يلوح في الأفق! وتكون النتيجة هي كما تعرفون، خسارة الربح الذي تحقق! توقف عن التداول كثيراً: لأن فروقات السبريد تكون كبيرة وهي ما تقلل أرباحك! قد يكون من الحكمة في وقت ما الاكتفاء بما تحقق من ربح محدود، توقف قليلاً لمراجعة موقف السوق جيداً واتخاذ قرار مدروس.

الأسلوب الرابع: أنت من يقرر الخسارة!

اعط حيزاً أكبر لوقف الخسارة: من 23 إلى 35 نقطة لعمليات تداول العملات قصيرة المدى. تذكر أن الخسارة لا تحتسب إلا بعد إغلاق المراكز! فما دامت المراكز مفتوحة لم تغلق فأنت لم تخسر بعد، ربما لا زالت الفرصة متاحة لتعديل موقفك.

الأسلوب الخامس: ارفع سقف طموحاتك!

الكثير من المتداولين يريدون أن يظلوا دائماً من صغار المتداولين! ارفع مستوى الربح المستهدف من عمليات التداول، فأنت تريد أن تنمو سريعاً! اجعل مستوى ربحك المستهدف على الأقل 100 نقطة، وإلا فلا تبدأ بعملية جديدة إذا ظننت أنك لن تصل لهذا الهدف.

الأسلوب السادس: تحل بالمرونة اللازمة!

لا تتمسك باستراتيجية فاشلة! تذكر أن ما يناسب الآخرين ليس بالضرورة سوف يناسبك! إذا لم تنجح استراتيجية معينة معك مراراً، فربما يجدر بك تغييرها فوراً! حافظ على المرونة في جميع قراراتك.

افتح حساب تداول في العملات الاجنبية الآن

الأسلوب السابع: تداول مع الوسيط الأفضل!

اختر شركة الوساطة التي تقدم فروقات منخفضة، وتأكد من أنها شركة موثوقة ومرخصة ولها عنوان حقيقي! هناك العديد من المزايا التي تجعل أحد الوسطاء أفضل من الآخر خاصة في بداية التداول مثل الحد الأدنى لفتح الحساب والخيارات المتنوعة للتداول ومنصات التداول المتاحة، تأكد أنك تدرس الأمر بعناية لأن اختيار الوسيط الأفضل هو القرار الأول والأكثر أهمية.