صندوق الثروة السيادية – أكبر صناديق سيادية في العالم

صندوق الثروة السيادية
صندوق الثروة السيادية السعودي

صندوق الثروة السيادية – أكبر صناديق سيادية في العالم

 

صندوق الثروة السيادية – أكبر صناديق سيادية في العالم، الثروة هي كل شيء ثمين تمتلكه، سواء مادياً أو معنوياً. لذلك أن تمتلك أموال كثيرة، وثمينة، يعني أنك تمتلك ثروة. فمثلا امتلاكك للذهب يعني أنك تمتلك ثروة ذهب. أنت تمتلك أخلاقاً فأنت لديك ثروة أخلاقية. كذلك أن تمتلك حيوانات كثيرة، فأنت لديك ثروة حيوانية. وتعتبر الثروة من أساسيات التقدم والازدهار، وبقاء الأمم واستقرارها، حيث امتلاك الثروة يعني الثراء، ومالك الثروة هو الثري. كي تصبح ثرياً وتمتلك ثروة فعليك العمل والجد والنشاط، سنتعرف الآن على معنى الثروة السيادية.

تعريف صندوق الثروة السيادية

 

هو صندوق تمتلكه الدولة، يحتوي هذا الصندوق على حصص، وأصول، وأسهم، وسندات، ووسائل وأجهزة استثمارية. من خلال هذا الصندوق يتم استثمار الأموال الفائضة في الشركة، والزائدة عن حاجة الشركة ومتطلباتها، بهدف الحصول على الأرباح والعوائد.

تأسيس صندوق الثروة السيادية

 

صندوق الثروة ليس شيئاً جديداً، ولكنه تأسس منذ فترة طويلة، حيث تم إنشاء أول صندوق في الكويت، عام ألف وتسعمائة وثلاثة وخمسون. وقد كان اسم هذا الصندوق الهيئة العامة للاستثمار، هذه الصناديق احتلت حصص في شركات عملاقة وكبيرة. ومن هذه الشركات، شركة مورغان ستانلي، وستي غروب، و يو بي اس، وميريل لينش، وبير ستيرن.

 

ممتلكات صندوق الثروة السيادية

 

هناك عدداً كبيراً من الصناديق السيادية لا تفصح عن حجم الأموال الموجودة فيه. لكن هذه الصناديق تمتلك بشكل مجمل ما يقارب اثنان ونصف ترليون ريال، كما تعتبر عائدات النفط من أكبر أموال وعوائد صندوق الثروة في العالم. وكلما زادت أسعار النفط زادت عوائد وأرباح الصناديق. أيضا النقود الاحتياطية الأجنبية تعتبر مصدراً أساسياً للصندوق، كما أن جهاز أبو ظبي للاستثمار يعتبر أكبر الصناديق في العالم، بسبب العوائد والمدخرات الموجودة فيه.

إيجابيات صندوق الثروة السيادية

 

إن لظهور، وإنشاء صندوق الثروة العديد من الإيجابيات ومنها أن هذا الصندوق سارع في ضخ الأموال في الاقتصاد الأمريكي. أيضا يعمل الصندوق على زيادة الأرباح والعوائد، بما يحقق مصلحة الدول. وتعتبر الصناديق السيادية مهمة جداً للدول. التي تكون دخلها من عدد محدود من السلع، فالصناديق تشجع هذه الدول على الاستثمار، والتنويع، وتنمية مواردها. أيضا عملت على تحقيق الاستقرار في معظم الدول.

 

سلبيات صندوق الثروة السيادية

 

كما أن لصندوق الثروة إيجابيات، أيضا له سلبيات، فمن المعروف أن كل شيء سلاح ذو حدين. أي وجود إيجابيات وسلبيات لكل شيء، بينما تحدثنا عن إيجابيات صندوق الثروة السيادي. لذلك سنتحدث عن سلبياته فمعظم الصناديق تخفي حجمها، ونشاطها، وعوائدها مما يجعلها تفتقر إلى الشفافية. كما أن هذه السرية في الصناديق ولدت الخوف لدى بعض الدول من دول أخرى، خوفاً منها أن تستحوذ عليها وعلى اقتصادها. وبالتالي تتراجع ثرواتها، أيضا يوجد في هذه الصناديق بعض العراقيل التي تضعها الدولة مما يصعب من عمليات الاستثمار.

 

ترتيب الصناديق السيادية في العالم

 

نذكر من خلال مقالنا عن صندوق الثروة السيادية وترتيب أكبر الصناديق في العالم وهو كالتالي:

  • أولاً: صندوق التقاعد النرويجي.
  •  ثانياً: مؤسسة الاستثمارات الصينية.
  •  ثالثاً: جهاز أبو ظبي للاستثمار.
  • رابعاً: صندوق مؤسسة النقد لهونج كونج.
  •  خامساً: الهيئة العامة الكويتية للاستثمار.
  •  سادساً: شركة حكومة سينغافورة للاستثمار.
  •  سابعاً: صندوق الاستثمارات العامة السعودي.
  •  ثامناً: صندوق تماسيك القابضة سينغافورة.
  •  تاسعاً: صندوق الضمان الاجتماعي الصيني.
  •  عاشراً: مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية.

 

خبر عاجل 2020: خادمة في السعودية تجمع اموالاً وتشتري الفيلا التي تعمل بها بأقل من 3 اشهر

 

أخيرا بعدما تعرفنا على صندوق الثروة السيادية، نقول أن هذه الصناديق احتلت مكانة كبيرة بعد ذلك، على مستوى العالم. حيث أنها أصبحت من أهم موارد الاقتصاد العالمي. كما قدمت هذه الصناديق الوسائل والطرق اللازمة لإدارة المواد في البلدان النفطية، لكن اختلفت أسباب إنشاء هذه الصناديق سواء كان لتحقيق الرفاه الاقتصادي للدول الغنية، أو غيرها من الأسباب.

 

Be the first to comment

اترك رد